احنى الابن ظهره ليحمل أحمالنا وأثقالنا. لأجل هذا جاء الابن متجسداً فالألم في حياة يسوع رب المجد لم يكن بالأمر الثانوي ولا جاء جزافاً انما لهذا نزل ولهذا تجسد. القديس اغسطينوس

أبريل 18, 2022
Pierre

Recent Posts

Recent Comments

Archives

Categories

Meta